سفير الولايات المتحدة يعلن عن زيادة المساعدات الإنسانية الأميركية المقدمة للعراق

أعلن السفير الأميركي لدى العراق ستيوارت جونز اليوم في بغداد ان الولايات المتحدة تقدم أكثر من 56 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية للعراقيين الذين تضرروا من أعمال العنف التي يرتكبها تنظيم داعش داخل العراق. وأشار السفير إلى أن التمويل الجديد سيضع مجموع المساعدة الإنسانية للولايات المتحدة للاستجابة الإنسانية في العراق بحدود 534 مليون دولار منذ عام 2014. وذكر السفير أيضا أن الولايات المتحدة على رأس قائمة الدول التي تقدم المساعدة الإنسانية للشعب العراقي.

وخلال مناقشة زيادة المساعدة الإنسانية للولايات المتحدة، قال السفير:

” في الوقت الذي تقود فيه الولايات المتحدة معركة التحالف ضد داعش، فأنها أيضا رائدة في مجال الإغاثة الإنسانية للعراقيين المتضررين من العنف والذين هم بحاجة ماسة لمساعدة المجتمع الدولي.”

وبحسب السفير جونز، فأن هذا التمويل يهدف لمساعدة ملايين المدنيين العراقيين المتضررين من النزاع، بما في ذلك حوالي 3.2 مليون مهجّر داخليا، و370،000 لاجئ عراقي ممن فروا من ديارهم منذ كانون الثاني عام 2014. وتابع السفير موضحاً بأن مساعدة الحكومة الأمريكية ستدعم العيادات والفرق المتنقلة التي تقدم الرعاية الطبية للمهجّرين، وبرامج القسائم التي تسمح للنازحين بشراء اللوازم الأساسية والطرود الغذائية، وأنشطة تعزيز الصحة العامة، وبرامج الصرف الصحي في مخيمات ومجتمعات النازحين. كما وذكرالسفير أيضا أنه مع اقتراب فصل الشتاء، فأن شركاء الحكومة الأميركية يعملون الآن على زيادة الدعم للأسر النازحة في جميع أنحاء العراق من خلال توفير البطانيات والملابس وغيرها من اللوازم المنزلية الأساسية.

هذا وقام السفير أيضا خلال المؤتمر الصحفي بتقديم القائد العام الجديد لبعثة القوة العسكرية المشتركة الموحدة لعملية العزم المتأصل – الجنرال شون ماكفارلاند وكذلك المتحدث بأسم البعثة العقيد ستيف وارن.