احتفالية يوم الاستقلال في القنصلية الامريكية في البصرة

نحن نؤمن بهذه الحقائق البديهية

إن جميع البشر قد خُلقوا متساوين،

وإن خالقهم قد منحهم حقوقًا معينة ثابتة

لا يمكن انتزاعها منهم،

ومن بينها: حق الحياة والحرية والسعي من أجل السعادة.

سيادة رئيس محكمة الاستئناف الاتحادية في البصرة القاضي عادل عبد الرزاق، السادة ممثلي السيد المحافظ ماجد النصراوي و السيد رئيس مجلس المحافظة صباح البزوني،

الحضور الكرام من حكومة العراق،

وممثلي القنصليات والمنظمات الدولية

والأصدقاء والزملاء.

بالنيابة عن كادر القنصلية والبعثة الامريكية في العراق،

ارحب بكم في احتفالنا بولادة الديمقراطية الامريكية.

الكلمات في بداية خطابي

مقتبسة من وثيقة اعلان الاستقلال

وتم سماعها لاول مرة

قبل 241 عاما.

الى هذا اليوم،

فان هذه الكلمات تحرك قلوب الامريكيين

وتشكل الاساس لحكومتنا.

وهذه المبادئ الأساسية

هي ايضا قاعدة شراكتنا مع شعب العراق

إنّ اساس علاقاتنا يبقى هو اتفاق الإطار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة. ويؤكد هذا الاتفاق على علاقة التعاون والصداقة بين بلدينا و شعبينا.

بالنيابةً عن البعثة الامريكية في العراق،

نهنئ حكومة وشعب العراق

بمناسبة تحرير الموصل.

إن هذا الحدث بالغ الأهمية

في الحملة الدولية لمكافحة داعش،

ويؤكد نجاح الجهد الدولي

بقيادة قوات الأمن العراقية.

نحن نُشيدُ بتضحيات جميع من شارك

في هذه الحملة النبيلة

و تحقيق هذا النصر.

الكثيرون منكم في جنوب العراق

فقدوا أباءاً او أولاداً او اخوةً او ازواجاً

كشهداء في الكفاح المشترك

ضد الارهاب.

نعرب عن تعازينا للأرواح الكثيرة التي فقدت في العملية.

لا يزال هنالك الكثير من الجهد الذي يتعين القيام به لهزيمة هذا العدو.

سيواصل التحالف الدولي الوقوف مع شركائنا العراقيين لضمان هزيمة داعش

أينما بقي لها وجود في العراق.

لكننا نعلم أنّه بعد هزيمة داعش،

سيبقى امامنا الكثير من الجهود.

وبصفتنا اكبر متبرع ثنائي

للجهود الانسانية و اعادة الاستقرار،

سنعمل مع حكومة العراق والمجتمع الدولي لبناء مجتمع مزدهر.

في جنوب العراق،

هذا يعني بناء العلاقات المتابدلة بين الشعبين وذلك من خلال:

الزمالات الدراسية و برامج التبادل

وبناء القدرات، وبرنامج تطوير

القانون التجاري والجهود المتعلقة بذلك

من اجل تحسين بيئة العمل،

والمساعدة التي تقدمها الوكالة الامريكية

للتنمية الدولية امام تحديات الحوكمة

الرشيدة، ودعمنا للابعاد المختلفة

لاتفاقية التوأمة بين مدينتي

البصرة وهيوستن،

بالاضافة الى نشاطات اخرى.

العراق هو حضارة قديمة وديمقراطية فَتيّة. ومثل الولايات المتحدة وكل الديمقراطيات في العالم،

يواجه العراق تحديات.

في الوقت الذي نجتمع فيه

للاحتفال بولادة الديمقراطية الامريكية،

فاننا ايضا نتعهد بمواصلة دعمنا

لعراق موحد وذو سيادة وديمقراطي ومزدهر يلبي تطلعات شعبه كافة.

شكرا لكم،

وعيد استقلال سعيد.