تدمير داعش للتراث التأريخي والكنوز الأثرية

بيان صادر عن وزير الخارجية جون كيري

أنا منزعج بشدة من التقارير التي تُشير الى أن تنظيم داعش قد وسّع من حملته التدميرية لكنوز العراق التأريخية لتشمل

الموقع الأثري القديم في النمرود. إن هذه الأفعال المشينة هي إعتداء على تراث الشعب العراقي والسوري من قبل تنظيم ذو أيديولوجية مفلسة وسامة.

رشحت الحكومة العراقية مؤخراً موقع نمرود لإدراجه على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي. في المقابل، فأن هدف داعش المنحرف واضح وهو:  سلب الحضارة وإعادة كتابة التاريخ بصورته الوحشية.

هذه المحاولة الوقحة لمحو تراث حضارة قديمة سوف تفشل في نهاية المطاف، ليس بمقدورأي إرهابي إعادة كتابة التاريخ. وتماماً مثلما تقف الولايات المتحدة مع الشعب العراقي والسوري في قتالهم ضد الهمجية، فإننا ندرك أيضا ضرورة الحفاظ على الكنوز الوطنية التي هي سمة أساسية للمجتمع الموحد.

إننا نحث جميع الأطراف في العراق وسوريا والمجتمع الدولي على إحترام وحماية المواقع الأثرية والتاريخية والدينية والثقافية، بما في ذلك المتاحف والمحفوظات، ونؤكد مجدداً على محاسبة جميع أولئك الذين يعملون على تدمير الممتلكات الثقافية الهامة. إن الولايات المتحدة ملتزمة بدحر داعش ومعارضة مثل هذه الأعمال العقيمة.