قسم شؤون اللاجئين والنازحين

مكتب شؤون اللاجئين والنازحين داخليا (النازحينIDP ) في سفارة الولايات المتحدة في بغداد يقوم بتنسق سياسة حكومة الولايات المتحدة ، من خلال برامج المساعدة لإعادة توطين النازحين العراقيين ، وضحايا الصراعات واللاجئين داخل العراق من بلد ثالث.

السياسة والمساعدة

السفارة تعمل مباشرة مع حكومة العراق والوكالات الدولية المانحة للاستجابة للاحتياجات الإنسانية للاجئين العراقيين و النازحين داخليا. برامج حكومة الولايات المتحدة والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية التي تمولها الحكومة الأميركية هو دعم لمئات الآلاف من النازحين داخل العراق وغيرهم من المستفيدين المعرضين للخطر من خلال أنشطة مثل توفير إمدادات الإغاثة في حالات الطوارئ ، ونظم المياه والصحة في حالات الطوارئ وإعادة تأهيل البنية التحتية للمجتمعات المضيفة .قدمت حكومة الولايات المتحدة ما يقرب من 1 مليار دولار في المساعدات الإنسانية للعراقيين النازحين في العراق والدول المجاورة منذ عام 2003.

برنامج تأشيرة الهجرة الخاصة (SIV)

قانون تفويض الدفاع  في السنة 2008، وقع هذا القانون في يناير 2008 ، ووجد فرصه ل 5000 تأشيرة هجرة خاصة سنويا للسنوات الخمس المقبلة للعراقيين الذين هم من موظفي الحكومة الأمريكية أو المتعاقدين معها ,ويوفر لمقدمو الطلبات وأسرهم فوائد إعادة التوطين. ويدار برنامج تأشيرة الهجرة الخاصة من قبل مكتب الشؤون القنصلية ، وعليه الأفراد المهتمين في هذا البرنامج يجب مراجعه و استشارة الموقع الإلكتروني لشؤون القنصلية للحصول على مزيد من المعلومات والإرشادات حول كيفية تقديم الطلبات :
http://travel.state.gov/visa/immigrants/info/info_4172.html. كما يتوفير وصلات مفيدة في الجانب الأيمن من هذه الصفحة.

لتطبيق برنامج كينيدي لتأشيرة الهجرة الخاصة للمواطنين العراقيين الذين عملوا لصالح أو نيابة عن حكومة الولايات المتحدة الرجاء انقر فوق المواقع التاليه لمعرفه الارشادات الاوليه :

الارشادات الاوليه باللغه الإنجليزية (PDF 167 KB)
الارشادات الاوليه بالغه العربية (PDF 1.1MB)

فوائد تأشيرة الهجرة الخاصة للتوطين

طلبات قبول اللاجئين للبرنامج

البرنامج الأميركي لقبول اللاجئين هو الجهد الإنساني الذي يعكس التعاطف الأمريكي لبعض الأشخاص في العالم الأكثر فقرا. في حين ان البرنامج يخضع لكثير من الحواجز غير متوقع والتحديات السياسية ، وعروض لا مثيل لها انها فرص لإنقاذ الأرواح ، وجمع شمل العوائل ، وإنهاء حالات اللاجئين التي طال أمدها.

من خلال 33 عاما الماضيه ، لقد غير البرنامج الأميركي من ظروف  اللاجئين المقبولين في البرنامج. في 28 يناير 2008 ، وقع الرئيس بوش على قانون تفويض الدفاع قانون ، مما أدى إلى وصول فئة جديدة تحت برنامج اللاجئين العراقيين الذين لهم روابط مع الحكومه الامريكيه إلى الولايات المتحدة و معالجة حاله العراقيين الذين يخشون من الاضطهاد في العراق أو من ذوي الخبرة على أساس انتماءاتهم مع أن تبذل حكومة الولايات المتحدة السبل المتاحة من داخل العراق لمعالجة مثل هذه الحالات حاليا في بغداد ، ولكن البرنامج يخضع لقيود للأمن واللوجستية .نشجع غالبية العراقيين من كافه الانتماءات وعملوا مع الولايات المتحدة للتقديم  لبرنامج قبول اللاجئين الأميركي في الأردن أو مصر إن أمكن.