الخدمات التجارية الامريكية

ان مكتب الخدمات التجارية الجديد ببغداد، يساعد ويسهل الأعمال التجارية للولايات المتحدة في العراق ولديه شبكة من المتخصصين في مجال التصدير والصناعة في أكثر من 100 من مدن الولايات المتحدة وأكثر من 80 بلدا في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك مكاتب تجارية ناشطة في جميع أنحاء الشرق الأوسط. تلتزم هذه الشبكة الموزعة على انحاء العالم للعمل مع شركات امريكية لمساعدة العراق على الاندماج من جديد في المنطقة والاقتصاد العالمي, ذلك من أجل تحقيق إمكاناته الاقتصادية، مع تحسين حياة العراقيين العاديين.

على مدى الأسابيع والأشهر القليلة القادمة سوف يستعد مكتب الخدمات التجارية ببغداد لتقديم مجموعة من الخدمات التجارية للشركات الأمريكية المهتمة بالسوق العراقية. وهو كذلك يقوم بتعبئة الموارد لخدمة رجال الأعمال الأمريكان.  للحصول على أخر معلومات وبشكل واسع عن الفرص التجارية في سوق العراق نقترح على الشركات الأميركية المهتمة زيارة موقع فرقة عمل الاستثمار والتعمير في العراق التابعة لوزارة التجارة الامريكية (IIRTF) .

امكانيات العراق التجارية هائلة وتفوق كل المتعارف عليه, فلديه احتياطي نفط كبير، وهو مهد الثقافة في المنطقة بنسبة كبيرة من شعب مثفق، يتمتع بخاصية المباردة. وما يثيراستغراب العديد من الأميركيين أن العراق ومنذ القدم لا يزال يملك قطاع زراعي متطور جدا, كما انه يشكل ولا يزال المصدر الغذائي لأجيال في الشرق الأوسط. وقد ظل رجال الأعمال العراقيين والمهندسين ناشيطين ومحترمين جدا في جميع أرجاء المنطقة لسنوات عديدة. وبشكل ضمني, فان الظروف الاقتصادية لا تزال قوية وهي تستعيد انتعاشها في الوضع الاقتصادي اليبرالي الحالي. فالعراق, وبعد ما يقرب من 20 سنة من الركود الاقتصادي, يحتاج الى استيراد مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات حتى يتسنى له تحسين واعادة البناء. وفي الوقت ذاته، فان على الشركات الامريكية أن لا تتجاهل سيولة الفرص التجارية الناتجة عن عملية إعادة الإعمار الدولي والذي يوفر عديد مليارات من الدولارات. وقد تحتاج هذه الشركات إلى التعرف على إمكانات النهضة الاقتصادية في العراق، والمكتب التجاري الامريكي ببغداد في خدمة الشركات الأمريكية لانفتاح هذه الإمكانية.