المساعدات الإنسانية للعراق تبلغ أكثر من مليار دولار

الولايات المتحدة تقدم أكثر من 181 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية للشعب العراقي لمعالجة الاحتياجات الإنسانية الضرورية، بما فيها تلك المتوقع احتياجها جراء الهجوم العراقي العسكري المخطط له لتحرير الموصل من احتلال داعش . أعلن اليوم عن هذا التمويل نائب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن لتصل بذلك مساعدة الولايات المتحدة الإنسانية للعراقيين إلى ما يقرب من 1.1 مليار منذ السنة المالية 2014. والمساعدات الإنسانية هذه تدعم عمليات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، والمنظمات غير الحكومية للمساعدة في الاستجابة لواحدة من أكثر أزمات النزوح تفاقما في العالم . ولا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بدعم حكومة العراق، بما في ذلك حكومة إقليم كردستان، في استجابتها للأزمة الإنسانية، فضلا عن دعم الشعب العراقي خلال وقت الحاجة.

وتتوقع الأمم المتحدة أن الهجوم القادم يمكن ان يؤدي إلى نزوح أكثر من مليون شخص من الموصل والمناطق المحيطة بها، مما سيؤدي إلى تفاقم أزمة قائمة فعلا والتي جعلت ما يقدر بـ 10 مليون شخص – مايقرب من ثلث سكان البلاد- في حاجة ماسة الى المساعدة الانسانية واكثر من 3.3 مليون عراقي نازح داخل بلدهم نتيجة لوحشية داعش. من خلال هذا التمويل الإضافي للمنظمات الإنسانية الدولية والمنظمات غير الحكومية، تؤكد حكومة الولايات المتحدة التزامها بدعم العراق وتقديم المساعدة للعراقيين النازحين والمتضررين من النزاع.

التمويل الجديد يساعد على التوفير المسبق للمساعدات الغذائية الطارئة ومواد الإغاثة الأساسية للنازحين العراقيين في التحضير لحملة الموصل. كما أنه يدعم شراء وتوزيع مواد الإغاثة الطارئة ومستلزمات الايواء ، وكذلك سيوفر الرعاية الصحية الأساسية، بما في ذلك خدمات رعاية الأمومة وصحة الطفل، وكذلك التعليم وخدمات تنسيق المخيمات وإدارتها والدعم النفسي وبرامج الوقاية من العنف القائم على اساس الجنس والتخفيف من آثاره ، وغيرها من الخدمات. تمول هذه الأموال خدمات المياه والصرف الصحي وخدمات التنظيف الأساسية التي من شأنها أن توفر للعراقيين النازحين المياه الصالحة للشرب ودورات المياه والحمامات النظيفة. كما ستساعد هذه الاموال الشركاء على تعزيز جهود التنسيق الإنسانية من خلال دعم مصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة.

بالإضافة إلى التمويل لدعم استعدادات الموصل، سيدعم التمويل الامريكي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وجهود الوكالات الأخرى لتقديم المساعدة إلى ما يقرب من 230,000 لاجئ عراقي في الأردن ولبنان وسوريا وتركيا، بما في ذلك توفير المأوى والمساعدات النقدية، والحماية، وأشكال المساعدة الاخرى. كما سيدعم الجهود الجارية في العراق لتوفير الاحتياجات الانسانية لهؤلاء الذين نزحوا اصلا بسبب القتال مع تنظيم داعش، ويشمل ذلك دعم سبل كسب العيش وجهود التماسك الاجتماعي، والتعليم، والمساعدات النقدية، وخدمات المراقبة من أجل توفير الحماية.

سيجتمع العالم في الاسبوع القادم في الجمعية العامة للامم المتحدة وسيكثف التركيز على العراق والأزمات الإنسانية العالمية الأخرى بما في ذلك التي ستطرح في قمة حول اللاجئين يستضيفها رئيس الولايات المتحدة. تحث الولايات المتحدة الجهات المانحة الأخرى على إتباع تصريحاتنا الاخيرة من خلال التزاماتهم بتقديم مساعدات إضافية في الوقت المناسب للعراقيين، بما في ذلك الاحتياجات المقبلة للموصل والأزمات العالمية الأخرى.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بمكتب السكان واللاجئين والهجرة على البريد الاكتروني PRMPress@state.gov او قم بزيارة موقع PRM’s website او اتصل بالوكالة الامريكية للتنمية الدولية على البريد الاكتروني USAIDPressOfficers@usaid.gov او زيارة موقع

USAID’s website