بيان مشترك للجنة التنسيق العليا بين الولايات المتحدة الأمريكية و جمهورية العراق

الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية العراق  ملتزمتان بتطوير وتعزيز شراكتنا الدائمة القائمة على المصالح المشتركة التي ستستمر في التوسع في السنوات المقبلة. في الوقت الذي  نحافظ فيه على شراكتنا الأمنية القوية لضمان الهزيمة الدائمة لداعش، فاننا نعمل على إعادة تنشيط علاقاتنا السياسية والإقتصادية لدعم الاقتصاد العراقي في مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين وتلبية احتياجات العراق في مجال إعادة الإعمار. سنواصل تعزيز روابطنا لبناء علاقة متعددة الأبعاد من خلال التجارة والتعليم والتبادل الثقافي والحماية الثقافية وتنفيذ القانون وحماية البيئة والطاقة وغيرها من المجالات الحيوية.

وفي عام 2008 ، وقًعت دولتانا على اتفاقية الإطار الاستراتيجي (SFA)،  لتاكيد رغبة الجانبين في إقامة روابط دائمة للتعاون والصداقة. واليوم فان اتفاقية الإطار الاستراتيجي (SFA) هي بمثابة الأساس الذي نبني عليه علاقة قوية ومفيدة للطرفين. ونجتمع اليوم مرة أخرى في بغداد للتأكيد و من جديد على التزامنا بهذه الشراكة الهامة ومبادئ التعاون والسيادة والاحترام المتبادل التي أعربت عنها اتفاقية الإطار الاستراتيجي (SFA).

عقد نائب وزير الخارجية العراقي نزار خيرالله ونائب وزير الخارجية الامريكي جون سوليفان الاجتماع الخامس للجنة التنسيق العليا لاتفاقية الإطار الاستراتيجي (SFA) يوم 28 كانون الثاني في بغداد، وأكدا معا من جديد على التقدم الكبير الذي أحرزناه بموجب  اتفاقية الإطار الاستراتيجي (SFA) حتى الآن ، ووضعا الأساس للتعاون في المستقبل، لا سيما في مجالات التعاون السياسي والدبلوماسي والتعاون التجاري والمالي.

التعاون السياسي والدبلوماسي

ان الولايات المتحدة ملتزمة بدعم جمهورية العراق حيث انها تقوم بتعميق وتطويرعلاقاتها السياسية والاقتصادية مع الحلفاء الإقليميين، بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي. كما تؤكد الولايات المتحدة رغبتها مجددا في تعميق التعاون فى المجالات ذات المنفعة المتبادلة فى المحافل الدولية. وقد وافقت حكومتانا على إنشاء لجنة فرعية تركز على تبسيط إجراءات المتعلقة بتأشيرة الدخول والإقامة في العراق.

التعاون التجاري والمالي

وستعمل الولايات المتحدة والعراق على تنشيط اطارالاتفاق التجاري والاستثماري لخلق تحسينات مجدية في مناخ الاستثمار في العراق واجتذاب الاستثمارات التي تحتاج إليها و بشدة مشاريع إعادة الإعمار في جميع أنحاء العراق. ان الولايات المتحدة ملتزمة أيضا بدعم مشاركة العراق المستمرة فى برنامج صندوق النقد الدولي لضمان الاستقرار المالي وتعزيز الاصلاح الاقتصادي. ويؤكد العراق بإنه يعمل على الانضمام إلى اتفاقية نيويورك بشأن الاعتراف بقرارات التحكيم الأجنبية وتنفيذها (1958) من أجل تعزيز ثقة المستثمرين في قدرة حكومة العراق ورغبتها في توفير آلية رسمية لتسوية النزاعات التجارية. وعلاوة على ذلك، تتفق حكوماتنا على تشكيل مجموعة عمل لمعالجة النزاعات التجارية التي طال امدها من أجل تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية واعطاء الاشارة إلى الشركات الامريكية بان العراق منفتح للاعمال التجارية.