موجز مكالمة الرئيس اوباما الهاتفية مع رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي

تحدث الرئيس اوباما اليوم هاتفياً مع رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي لتهنئته على النجاحات الأخيرة للقوات العراقية في الرمادي والتأكيد على دعم الولايات المتحدة الأمريكية الدائم للعراق في حربه ضد داعش. وأشاد الرئيس اوباما بشجاعة ومثابرة القوات الأمنية العراقية في عملياتها المستمرة لتحرير الرمادي، مشيراً الى ان الولايات المتحدة مع شركائنا في التحالف لمكافحة داعش ستستمر في تكثيف الدعم للقوات الأمنية العراقية في هذه الجهود بالتنسيق مع الحكومة العراقية. كما اثنى الرئيس على الخطط التي وضعها رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي مع محافظ الانبار السيد صهيب الراوي لتحقيق الاستقرار في الرمادي وتهيئة الظروف اللازمة لعودة الاهالي الى ديارهم.

كرر الرئيس أوباما التزام الولايات المتحدة بالعمل جنبا الى جنب مع الشركاء الدوليين لدعم جهود العراق الرامية الى تحقيق الاستقرار وتعزيز اقتصاده. وشدد الرئيس على ضرورة اتخاذ التدابيراللازمة لتحسين السلامة الهيكلية لسد الموصل واشار الى استمرار دعم الولايات المتحدة للجهود الرامية الى ضمان اعمال الصيانة في الوقت المناسب.

حول القضايا الاقليمية، ناقش رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي والرئيس اوباما قلقهما المشترك بخصوص قيام المملكة العربية السعودية باعدام الشيخ نمر باقر النمر والهجمات ضد المنشآت الدبلوماسية السعودية، واتفقا على ضرورة تحلي جميع الاطراف الاقليمية بضبط النفس وتجنب الخطاب اوالتصرف الاستفزازي وتجنب تفاقم التوترات الطائفية. كما اتفقا على أهمية ان تحافظ جميع الاطراف على الحوار والدبلوماسية. اكد الرئيس أوباما التزام الولايات المتحدة على وحدة وسيادة الاراضي العراقية  ودعا تركيا القيام بذلك أيضا بسحب اية قوات عسكرية لم تأذن بها الحكومة العراقية. وفي النهاية، اكد الرئيس أوباما ورئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي التزامهم بالشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق وتصميمهم على تقويض داعش وتدميره في نهاية المطاف.