المبعوث الرئاسي الخاص برت ماكغورك يزور العراق

في الفترة من 11 إلى 14 آب، قام المبعوث الرئاسي الخاص بالتحالف الدولي لمكافحة داعش برت ماكغورك ونائبه الفريق (المتقاعد) تيري ولف بزيارة العراق لعقد إجتماعات مع كبار المسؤولين الحكوميين والأمنيين العراقيين. حيث إلتقى ماكغورك ،يرافقه سفير الولايات المتحدة في العراق ستيوارت جونز، مع رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الدفاع خالد العبيدي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس إقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني وغيرهم من الشخصيات السياسية والدينية والأمنية رفيعة المستوى.

وأشاد المبعوث الرئاسي الخاص السيد ماكغورك بالقوات الأمنية العراقية وقوات البيشمركة الكوردية لإنجازاتهم في ساحات القتال، حيث رحب بالتقدم الأخير الذي حققته قوات البيشمركة الكوردية شرقي الموصل والقوات العراقية جنوبها والتي من شأنها المساعدة في تهيئة الظروف لتحرير الموصل بشكلٍ نهائيٍ وتحقيق الإستقرار، كما اشار الى الزيادة الأخيرة في المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي بما في ذلك دعم الإستقرار في المناطق المحررة لضمان ديمومة واستمرار المكاسب المتحققة على أرض المعركة. وفي إجتماعاته مع محافظ نينوى وقائد عمليات نينوى وقادة آخرين مشاركين في وضع الخطط لتحرير الموصل، شدد السيد ماكغورك على أهمية وجود خطة عسكرية وسياسية وإقتصادية منسقة بشكل جيد. تلتزم الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف بالعمل مع جميع القادة العراقيين لضمان كون هذه الخطة معدة بشكل جيد وتوفير الموارد اللازمة لتنفيذها. سوف يبقى نائب المبعوث الرئاسي الخاص الفريق وولف في العراق وقتا أطول لاجراء لقاءات خاصة بالمتابعة خلال الأسابيع المقبلة.

الأهم من ذلك، فقد حضر المبعوث الرئاسي الخاص السيد ماكغورك والفريق وولف والسفير جونز جلسة مشتركة لوضع الخطط مع رئيس إقليم كوردستان العراق السيد بارزاني ومستشار الأمن الوطني للحكومة العراقية السيد فالح الفياض. كان هذا الإجتماع المشترك هو الثاني من نوعه بين هؤلاء القادة وكان الوفد الأمريكي سعيدا بالإلتزام بالشراكة وضمان التنسيق الوثيق بين بغداد وأربيل في الوقت الذي تتسارع فيه وتيرة التخطيط لتحرير الموصل. كما إلتقى السيد ماكغورك مع رئيس أساقفة أربيل السيد بشار وردة لمناقشة أهمية اشراك المسيحيين وجميع الأقليات بجهود التخطيط هذه، وضمان إيجاد الظروف المؤاتية للمواطنين من أجل عودتهم إلى ديارهم بأقرب وقت ممكن بعد تحريرها من إرهابيي داعش.

خلال جميع لقاءاته، أكد المبعوث الرئاسي الخاص السيد ماكغورك مجدداً على إلتزام التحالف والولايات المتحدة بتقديم المساعدة للحملة العراقية لهزيمة داعش ليس في أرض المعركة فحسب، بل وحتى بعد تحقيق النصر في تلك المعارك من خلال المساعدات الإنسانية وتحقيق الإستقرار الضروري. كما وأشار السيد ماكغورك إلى مؤتمر المانحين لدعم العراق الذي عقد الشهر الماضي في واشنطن والذي وفر أكثر من 2 مليار دولار على شكل تبرعات بمساعدات إنسانية من جميع أنحاء العالم. لغاية هذا اليوم، عاد أكثر من 700,000 عراقي إلى ديارهم في المناطق المحررة من داعش، إلا أن المزيد مازالوا نازحين ويتعين على المجتمع الدولي بأسره مساعدة العراقيين على إعادة بناء حياتهم بعد هزيمة داعش.