المبعوث الرئاسي الخاص بريت ماكغورك ونائب مساعد وزير الخارجية أندرو بيك يزوران العراق

للفترة الممتدة بين 16 و 18 نيسان، قام المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي لمكافحة داعش بريت ماكغورك ونائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى أندرو بيك بزيارة العراق للإجتماع مع كبار المسؤولين الحكوميين والأمنيين العراقيين وللإطلاع على التقدم المحرز في تحقيق الإستقرار في العراق بعد تحرير أراضيه من داعش.  إلتقى ماكغورك وبيك، يرافقهما السفير الأمريكي في العراق دوغلاس سيليمان، في بغداد مع رئيس الوزراء حيدر العبادي  ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري وشخصيات سياسية ودينية وأمنية أخرى. كما إلتقى الوفد في أربيل مع رئيس وزراء حكومة إقليم كوردستان العراق نيجيرفان بارزاني و نائب رئيس وزراء الإقليم قوباد طالباني. وركزت الإجتماعات على ضمان الهزيمة الدائمة لداعش من خلال تعزيز الإجراءات الأمنية على حدود العراق مع سوريا وخطط تدمير ما تبقى من ملاذات لداعش في الجانب السوري.

وأتيحت للوفد خلال زيارته الفرصة للإطلاع مباشرة على التقدم المحرز في تحقيق الإستقرار في مدينة الموصل وحجم التحديات المتبقية لإستعادة الحياة الطبيعية إلى ثاني أكبر مدينة في العراق. زار ماكغورك وبيك سوقًا أعيد فتحها في شرق الموصل والتجول في المناطق التي دمرها تنظيم داعش في غرب الموصل وزيارة جامعة الموصل حيث يستمر العمل الممول من قبل الولايات المتحدة لإزالة خطر المتفجرات. وقد تعهدت وساهمت الولايات المتحدة و 25 دولة من الدول المانحة الأخرى في التحالف الدولي بتقديم أكثر من 834 مليون دولار إلى صندوق تمويل الإستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدعم أنشطة الإستقرار الحيوية في المناطق المحررة من سيطرة داعش. وشدد ماكغورك على أهمية ان يقوم الشركاء بتنفيذ تعهداتهم لضمان تمويل مشاريع تحقيق الإستقرار لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بشكل كامل في هذه السنة. كما رحب ماكغورك وبيك بما تعهد به 24 شريكًا الشهر الماضي في الكويت برعاية الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي بتقديم مبلغ يقارب 30 مليار دولار لإعادة إعمار العراق على المدى البعيد.

ان الولايات المتحدة ملتزمة بمواصلة التعاون الأمني ​​والسياسي والاقتصادي مع العراق في إطار إتفاقية الإطار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق. تدعم الولايات المتحدة عراقاً متحداً وديمقراطياً وفيدرالياً ومزدهراً يضم إقليم كردستانٍ عراقيٍ مستقر وفعال.