بيان حول زيارة السيد غرين، مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والسيد صاموئيل براونباك، السفير المتجول للحرية الدينية الدولية إلى شمال العراق.

وزارة الخارجية الامريكية

مكتب المتحدث الرسمي

________________________________________

للنشر الفوري

بيان صحفي

5  تموز2018

 

بيان حول زيارة السيد غرين، مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والسيد صاموئيل براونباك، السفير المتجول للحرية الدينية الدولية إلى شمال العراق.

بتوجيه من نائب الرئيس مايك بنس، ترأس مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مارك غرين والسفير المتجول للحرية الدينية الدولية صاموئيل براونباك وفدا أمريكيا إلى شمال العراق للفترة من 30 حزيران – 3 تموز لزيارة الطوائف العرقية والدينية التي تعرضت للإضطهاد والتي نزحت على نطاق واسع وعانت من الفظائع التي لا توصف في ظل حكم الإبادة الجماعية التي مارسها داعش. وأعاد الوفد التأكيد على التزام الولايات المتحدة الثابت تجاه تلك الطوائف التي تعرضت للإضطهاد، لا سيما المسيحيين والأيزيديين الذين أوشكوا أن يُمحَوا من الوجود اذ لا زالوا يكافحون من أجل البقاء.

سافر الوفد إلى أربيل للاجتماع مع رؤساء الأساقفة المحليين في مقر إقامة المطران بشار متي وردة من الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية لمناقشة كيف يمكن للولايات المتحدة أن تدعم بشكل أفضل تعافي المسيحيين العراقيين من الأضرار الجسيمة التي لحقت بهم تحت احتلال داعش. ثم زار الوفد عدة كنائس في المنطقة وشارك في نقاش حول طاولة مستديرة مع منظمات دينية غير حكومية .

كما التقى مدير الوكالة غرين والوفد مع القادة الايزيديين، بما في ذلك خرتو حاجي إسماعيل وبابا الشيخ الحالي والناجين الايزيديين الذين كانوا اسرى لدى داعش لتأكيد دعم الإدارة الامريكية لهذه الطائفة العريقة التي تعرضت للقهر.

كجزء من الزيارة إلى شمال العراق، زار الوفد العديد من مشاريع الاستقرار والمساعدات الإنسانية بما في ذلك المدارس والمستشفيات التي تمولها الولايات المتحدة والتي تخدم المجتمعات المحلية الضعيفة في سهل نينوى.

وادراكا لضرورة أن يكون القادة العراقيون جزءًا من الحل أيضاً، التقى الوفد مع قادة الحكومة في بغداد وحكومة إقليم كوردستان بما في ذلك رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس وزراء حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني لمناقشة الإجراءات التي اتخذتها حكومة العراق لدعم أفضل لهذه الفئات الضعيفة من السكان.

وعند عودته، قام غرين، مدير الوكالة بإطلاع نائب الرئيس مايك بنس على تفاصيل الزيارة وعلى الخطوات التالية للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لتسهيل تقديم المساعدات لهذه الطوائف التي تعرضت للاضطهاد.

منذ أن القى نائب الرئيس خطابه في تشرين الأول 2017 ، وجهت الولايات المتحدة أكثر من 118 مليون دولار لتعزيز العودة الآمنة وإعادة توطين الجماعات العرقية والدينية المضطهدة في ديار أجدادهم في العراق. ويشمل هذا التمويل المساعدة المهمة لتحقيق الاستقرار لاستعادة الخدمات الأساسية مثل الماء والكهرباء  وتوفير المأوى الطارئ والخدمات الصحية والخدمات النفسية الاجتماعية لمساعدة ضحايا العنف الجنسي والقائم على نوع الجنس وتعافيهم بالاضافة الى تقديم الدعم القانوني للمساعدة في الحفاظ على الأدلة الجنائية لمقاضاة أعضاء تنظيم داعش بسبب جرائمهم الوحشية. كما تدعم الولايات المتحدة جهداً طويل الأمد لإزالة العبوات الناسفة وغيرها من مخلفات الحرب القابلة للانفجار لتعزيز العودة الآمنة للنازحين في العراق  بما في ذلك الطوائف العرقية والدينية المضطهدة.

كما شارك فى الوفد الامريكي السفير الامريكي في العراق دوغلاس سيليمان وعضو الكونغرس الامريكي جيف فورتينبيري وعضو الكونغرس الامريكي (المتقاعد) فرانك وولف وكبار موظفي مكتب نائب الرئيس.