السفير الأمريكي يشيد بقرارمجلس الأمن الدولي الذي يدعو إلى القضاء على الملاذات الآمنة لداعش

أشاد سفير الولايات المتحدة الأمريكية ستيوارت جونز بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2249  الذي صدر مؤخراً، حيث وصف القرار الذي يدعو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة  إلى القضاء على الملاذات الآمنة لداعش في العراق وسوريا بأنه “تطور هام ومحل ترحيب” لحملة إضعاف هذه الجماعة الإرهابية ومن ثم إلحاق الهزيمة بها في نهاية المطاف. وأشار السفير أيضاً إلى أن القرار يؤكد “ما ترسخ لدى الشعب العراقي منذ البداية بأن داعش عدو وحشي وهمجي لابد من هزيمته.”

وفي معرض كلمتها التي ألقتها خلال جلسة تصويت مجلس الأمن الدولي على القرار، قالت السفيرة ميشيل سيسون، نائب الممثل الدائم للولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، بأن التحالف الذي يضم  65 دولة يعمل وبشكل وثيق مع العراق من أجل “إضعاف قدرات داعش وإلحاق الهزيمة الدائمة به”. ورحبت السفيرة سيسون بالقرار “الذي يدعو وبشكل حازم جميع الدول لإتخاذ جميع التدابير اللازمة وفقا للقانون الدولي لمكافحة داعش وجبهة النصرة”، وأضافت بأن “داعش وأيديولوجيته سوف تهزم من خلال التضامن والتعاون العالمي”.

إن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2249  الذي تم اعتماده بالإجماع يوم 20 تشرين الثاني/ نوفمبر، يدين داعش وجبهة النصرة “بأشد العبارات”  ويعلن أن هجمات داعش الإرهابية في الخارج “تشكل تهديداً عالمياً غير مسبوق للسلم والأمن الدوليين”.