الولايات المتحدة تتبرع بـ ٢٥٠ عجلة مقاومة للألغام والكمائن (MRAP) وتواصل المساعدة الأمنية في الحرب ضد داعش

ضمن دعمها للقوات الأمنية العراقية، تبرعت الولايات المتحدة بـ ٢٥٠ عجلة مدرعة – مقاوِمة للألغام والكمائن (MRAP)- إلى الحكومة العراقية. وقال السفير الأمريكي في العراق، السيد ستيوات جونز “ان التهديد رقم واحد ضد القوات الأمنية العراقية هو العبوات الناسفة التي تُزرع على جوانب الطرق وتلك التي تُحمّل بها السيارات المفخخة….. إن العجلات هذه من نوع الـ ((MRAP ستُقدّم مزيداً من الحماية ضد القذائف والألغام التي تعترض القوات الأمنية العراقية ” وأضاف “ستنقذ هذه العجلات حياة العراقيين وستُمكّن قوات الأمن العراقية من كسب المعركة ضد تنظيم داعش”.

تواصل الولايات المتحدة تسريعها لعملية تسليم المعدات العسكرية والأسلحة والذخيرة إلى العراق بما يتناسب مع بنود إتفاقية الإطارالإستراتيجي والشراكة الأمنية طويلة الأمد بين البلدين.  إن ماتقوم به الولايات المتحدة  من تسليمٍ للمعدات العسكرية والتدريب يأتي إستجابة لطلبات العراق ودعماً لسياسة مكافحة الإرهاب التي تتضمن التعاون في الجوانب الاقتصادية و السياسية والأمنية. وضمن مجال المساعدات الأمنية، فمن الضروري أن تكون قوات الأمن العراقية مُجهّزة بأسلحة حديثة وفعالة لمجابهة التهديد الخطير الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على العراق والمنطقة.

تلتزم الولايات المتحدة بدعم حكومة العراق وقوات الأمن العراقية في مكافحة خطر داعش وحماية المدنيين العراقيين. فقد قامت الولايات المتحدة خلال عام ٢٠١٤، بتقديم مبلغ ٣٠٠ مليون دولار أمريكي الى حكومة العراق  على شكل معدات للجنود (١٢٠٠ قطعة درع واقي للبدن وخوذ عسكرية وعدة طبية)، ومعدات مكافحة العبوات الناسفة، وإدامة وإسناد المركبات، وتدريبات صيانة  للدبابات وطائرات الهليكوبتر. بالإضافة إلى منحة العجلات المدرعة أعلاه، قدّمت الولايات المتحدة خدمة النقل والصيانة لمدة ستة أشهر للعجلات الـ ٢٥٠ وكذلك لـ ١٠٠٠٠ بندقية نوع  M16A2 (سيتم تسليمها في أوائل عام ٢٠١٥). وتأتي جميع هذه المعدات إستجابة لطلبات الحكومة العراقية، وتعتبرالاحدث في سلسلة من عمليات تسليم تهدف الى جلب الإمدادات الحيوية إلى العراق.

وبموجب إتفاقية الإطارالاستراتيجي، تعمل السفارة الأميركية بشكل وثيق مع حكومة العراق بشأن المساعدة الأمنية والتعاون الداعمين لتطور العراق المستمر ليكون شريكاً إستراتيجياً مستقراً، وذو سيادة، وبإمكانه الإعتماد على نفسه في حملة تحطيم وهزيمة داعش، وكذلك المساهمة في سلام وأمن المنطقة.