بيان صحفي صادر عن السفارة الأمريكية

تعرب الولايات المتحدة الامريكية عن قلقها إزاء تظاهرات يوم ٣٠ نيسان/ ابريل التي وقعت داخل حرم مجلس النواب والتي أدت إلى إلحاق الأضرار بالممتلكات وممارسة العنف ضد بعض الأفراد. ففي الوقت الذي ندرك فيه حق ممارسة الاحتجاج السلمي،  تضم السفارة صوتها إلى صوت الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي في الحث على الإلتزام بضبط النفس واحترام المؤسسات الدستورية وحقوق الآخرين. كما نحث الحكومة العراقية وجميع القادة السياسيين والمسؤولين الأمنيين وممثلي المجتمع المدني للعمل سويا من أجل استعادة الأمن ودفع عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي قدماً إلى الأمام.  ولايزال داعش عدوا عنيدا ومستمرا في شن هجماته القاتلة في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك بغداد.  كما نحث جميع الأطراف للعمل معا من أجل الحاق الهزيمة بداعش ومن أجل دعم تطلعات الشعب العراقي أيضا في إرساء أسس الحوكمة الشفافة والاستقرار الاقتصادي وبسط الأمن. وستظل الولايات المتحدة شريكا ملتزما للحكومة العراقية وللشعب العراقي على كافة الأصعدة وفقا لما تنص عليه اتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين.