الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن تقديمها مساعدات جديدة لتطهير الرمادي من خطر المواد المتفجرة

أعلنت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية اليوم عن تمويل جديد مقدم من الولايات المتحدة بقيمة خمسة ملاين دولار أمريكي للمساعدة في تطهير الرمادي من مخاطر المتفجرات، وهي خطوة أولى ضرورية لدعم السلطات العراقية في جهودها لإصلاح البنية التحتية الأساسية والمساعدة على عودة العائلات النازحة إلى منازلهم.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، فانه يوجد الآلاف من العبوات الناسفة التي تركها داعش في جميع أنحاء الرمادي. في إطار هذه المبادرة الجديدة، فقد قامت السفارة الأمريكية في بغداد ومكتب إزالة وإبطال مفعول الأسلحة في قسم الشؤون السياسية العسكرية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية بمنح العقد لشركة ” يانوس للعمليات الدولية “، وهي واحدة من الشركات الرائدة في مجال إزالة الألغام في العالم. بالشراكة مع رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي ومحافظ الانبار السيد صهيب الراوي وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) وصندوق تمويل الإستقرار الفوري (FFIS) التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ستبدأ  شركة يانوس للعمليات الدولية بالجهود الأولية لإجراء مسح للعبوات الناسفة في عدة أحياء من الرمادي وكذلك محطة المياه الرئيسية في المدينة في حي التأميم.

منذ عام 2003، أنفقت الولايات المتحدة أكثر من 280 مليون دولار أمريكي في إطار برنامج الولايات المتحدة لتدمير الأسلحة التقليدية فيما يتعلق بازلة والتخلص الآمن من الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة ومخلفات الأسلحة التقليدية والذخائر في العراق. هذه المبادرة الجديدة تؤكد التزامنا المستمر لبناء شراكة قوية مع العراق والشعب العراقي.