الولايات المتحدة الأمريكية والحكومة العراقية يعملان سوياً بغية تحسين إدارة الأموال العامة

قام سفير الولايات المتحدة في العراق ستيوارت جونز بمشاركة كلاً من معالي وزير التخطيط الدكتورسلمان الجميلي ومدير مكتب رئيس الوزراء الدكتور مهدي العلاق فعاليات مؤتمر وزارة التخطيط تحت عنوان “برنامج إصلاح التنمية في العراق” الذي عقد يوم الخميس 2 حزيران/ يونيو بفندق الرشيد في بغداد. كما حضر المؤتمر عدد من أعضاء مجلس النواب ومسؤولي الأمانة العامة لمجلس الوزراء بالإضافة إلى العديد من  ممثلي الوزارات الحكومية ومجالس المحافظات والقطاع الخاص.

واحتفى المؤتمر بقرار الحكومة العراقية الذي يفرض استخدام وثائق عطاءات موحدة لجميع المشاريع الحكومية.  كما شهد المؤتمر إطلاق “برنامج ادارة التنمية المطور (IDMS) ومنظومة التعاقدات المحدثة” الرامي إلى تحقيق إدارة أكثر فاعلية لمشاريع التنمية الحكومية وكذلك مشاريع التنمية الممولة من قبل الجهات المانحة في العراق. هذا وسوف يكون لهذه الاصلاحات الرئيسية دوراً حاسماً في ضمان إدارة نزيهة وشفافة  للأموال العامة.  وتعدُ عملية تحسين إدارة الأصول الاقتصادية للبلاد عاملاً حيوياً يسهم في تعزيز البنى التحتية والإرتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمواطنين العراقيين.

وفي معرِض كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة، هنأ سفير الولايات المتحدة ستيوارت جونز حكومة العراق على هذه الإصلاحات الجديدة، مؤكداً تنفيذها على المستويين الوطني والمحلي بالمحافظات. كما شدد على أن هذه الإصلاحات الجديدة سوف تساعد في الإشراف على ميزانية الاستثمار الرأسمالي للحكومة والتي تبلغ قيمتها 400 مليار دولاراً أمريكيا، فضلاً عن أن هذه الاصلاحات تتسم بأهميتها في حل مشكلة التأخيرات التي أدت إلى توقف ما يقارب 4.000 مشروعاً، كما وأنها ستضمن إتاحة آفاق أفضل للحكومة كي توقع عقوداً رصينة مع شركات ذات سمعة طيبة مما يقلل من النزاعات والفساد والهدر إلى درجة كبيرة.

وفي هذا الصدد، فإن سفارة الولايات المتحدة في العراق، ومن خلال مشروع الاصلاح الاداري “ترابط” الممول من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، تدعم جهود حكومة العراق الرامية إلي بناء قدراتها من أجل تقديم خدمات أفضل للمواطنين العراقيين. (http://tarabot-iraq.org/)